simple hit counter العلماء قلقون بشأن تغيرات "غير مسبوقة" في المحيطات! - معلومات مهمة

عالم الديكور

العلماء قلقون بشأن تغيرات "غير مسبوقة" في المحيطات!

العلماء قلقون بشأن تغيرات "غير مسبوقة" في المحيطات!



تقول عالمة الأحياء البحرية كاتيا فيليبارت "إن معظم الأشياء في المحيطات مخفية ، لكن ما يحدث فيها يغير أيضا حياتنا على الأرض". وهي ضمن فريق من العلماء يقومون بتجميع نتائج أكثر من مئة مشروع بحث ممول من الإتحاد الأوروبي إعتبارا من السنوات القليلة الماضية بشأن مشروع الأبحاث البحرية (كلامر). وتحذر فيليبارت من الفيضانات العارمة والعواصف الشديدة وبطالة الصيادين. كما يتحدث زميلها كارلو هييب مدير المعهد الهولندي الملكي للأبحاث البحرية بنفس لهجة التحذير عن الأخطار التي تواجه المدن الساحلية ومن بينها الكوليرا. هذه التحذيرات وتطورات أخرى هي ضمن تقرير جديد مكون من 200 صفحة عن التغير المناخي والذي يبحث على وجه الخصوص في العواقب بالنسبة للمحيطات. ويوضح التقرير أن المحيطات تتغير بسرعة لم يسبق لها مثيل. ومع ذوبان جبال الجليد ، أصبح مستوى البحر ودرجة الحرارة ترتفعان بشكل أسرع من ذي قبل. ويقول الباحثون " لم نعد نستطيع وقف التغير المناخي. وقد أخذنا هذا السبيل منذ زمن طويل". وعواقب التغير المناخي قابلة للمراجعة فقط على المدى البعيد ربما لعشرات السنين أو حتى لقرون". وفي ربع القرن الماضي فقط ، زاد متوسط درجة حرارة المحيطات أسرع 10 مرات مما كانت في القرن الماضي. وعلى مستوى العالم ، من المتوقع زيادة متوسط درجة الحرارة درجتين مئويتين على سطح الماء بحلول نهاية القرن الحادي والعشرين. وسوف يشهد بحر الشمال ارتفاعا بمقدار 7ر1 درجة ، بينما سيشهد بحر البلطيق ارتفاع الحرارة من 2 إلى 4 درجات. وتشعر بعض من أكثر أنواع البكتريا خطورة بالراحة في المياه الدافئة. وتوصل الباحثون إلى أن ارتفاع درجة الحرارة تساعد على انتشار نوعية معينة من البكتريا من السلالات التي تتسبب أيضا في مرض الكوليرا. وقال هييب أيضا إن هذا يعني تهديدا محتملا للسواحل. وقد ترتفع التكاليف الصحية إذا تناول الإنسان ماكولات بحرية ملوثة وفقا للتقرير. كما أن ارتفاع درجة حرارة البحار سيكون له أيضا عواقب أخرى.فالكثير من أنواع الأسماك سينتقل صوب الشمال حيث تكون المياه أكثر برودة. وتقول فيليبارت " من ثم ، فإن الجنوب يفقد بعضا من الثروة السمكية كتجارة مثل سمك القد".ويواجه سمك القد خطر الإنقراض حتى في بحر البلطيق. كما أن هجرة الأسماك لن تفسد النظام البيئي فحسب. فالمصايد في جنوب أوروبا سيكون عليها التعامل مع الكميات الصغيرة من ألأسماك ، في حين أن الشمال مثل جرينلاند وإيسلاند والنرويج يجب أن تجهز نفسها للنقيض وأن الصيادين سوف يحتاجون إلى التكيف مع الظروف الجديدة. وتخلق عملية ذوبان كتل وجبال الثلوج نوعا من الشكوك. ففي حين أن مستوى البحر أرتفع ما متوسطه 8ر1 ملليمتر كل عام على مدى القرن الماضي ، فإنه أرتفع بشكل أكثر خطورة منذ 1993 ، بزيادة سنوية حوالي 3ر3 ملليمتر. ووفقا للتقرير "أي زيادة من 80 إلى 200 سنتيمترا قد تكتسح دولا بأكملها". فالمدن الساحلية مهددة بإرتفاع مستويات البحر وقال هييب إنها يمكن أن تواجه صعوبات كبيرة. فمدن مثل هامبورج في ألمانيا رغم أنها ليست على المحيط مباشرة ، فإنها يمكن أن تتضرر من الفيضانات العارمة عبر نهر إلبي أو سقوط أمطار غزيرة ، وجميعها ستصبح أكثر إحتمالا بالنسبة لشمال ألمانيا وفرنسا والدنمارك وجنوب أنجلترا وشرق أوروبا. وتقول فيليبارت "هذه ليست مجرد سيناريوهات للمستقبل القريب. كل هذا يحدث منذ امد طويل ". ويقول هييب "ليس كل شئ سيئا. فالأشياء تتغير.ولكننا نحتاج لأن ندرك هذه التغييرات والإستعداد لها". وأضاف "نحتاج إلى مواصلة مراقبة المحيطات".






تابعونا على تويتر

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تابعنا على الفيسبوك

Featured Post (Slider)

منوعات حول العالم

الأرشيف

إضغط لايك ومش هتندم :)

e.jpg (728×90)

ننصحكم بزيارة هذه المواقع

تابعنا على الفيس بوك

عجائب وغرائب

" });

عالم التقنية

روائع التصاميم الهندسية

ما يهم الرجل والمرأه

منوع

قصص وعبر

عن القالب

عن القالب

عن القالب

مدونة جلال البعداني

المساهمون

إتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون

ثقافة ومعلومات

[أضف إلى معلوماتك][vertical][recent][5]

عن الموقع

التعليقات

<

Subscribe And Get Free E-Mail Updates:

الأكثر قرائة

كُن أحد المُعجبين

#

إنضمو إلينا على الفايسبوك

ترتيب موقعنا

المشاركات الشائعة