كُن أحد المُعجبين

#
  • الرئيسية
  • » » الكنز الذي تملكه و لا تستخدمه



    أحد الدورات التي أخذتها في التنمية البشرية و العلاقات الإنسانية في شركة ديل كارنيجي في أمريكا كانت عن (كيف تحسن من مزاجك "attitude " العام )لكي تنجز عملك على أتم وجه .

    و درسنا عدة طرق لفعل ذلك ،كان أبرز هذه الطرق "الصلاة"،و عندها تذكرت قول النبي صلى الله عليه وسلم "أرحنا بها يا بلال".

    نعم تعتبرالصلاة من أقوى الطرق لتحسين الحالة النفسية "المزاج " للإنسان ،فكيف يكون عندنا هذا الكنز و لا نستخدمه.

    و هنا لا أقصد أن أن بعضنا لا يصلي و لكني أقصد أن بعضنا لا يقيم الصلاة ، و أقول الإقامة و ليس الأداء.
    و الإقامة تعني الخشوع لله تعالى ، و الخشوع في اللغة :هو الخضوع والسكون . قال الله تعالى " وَخَشَعَت الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْساً" .

    قال ابن رجب الحنبلي رحمه الله: (أصل الخشوع لين القلب ورقنه وسكونه وخضوعه وانكساره وحرقته،فإذا خشع القلب تبعه خشوع جميع الجوارح والأعضاء،لأنها تابعة له )،

    و الخشوع هو توفيق من الله يمنحه الله تعالى للمتقين من عباده الذين يأمرون أنفسهم بالمعروف و ينهون أنفسهم عن المنكر خارج الصلاة ،فإذا جاءو يصلو ،رزقهم الله هذا الخشوع .

    لذلك فإن الصلاة هي ترمومتر الإيمان ،فبقدر خشوعك فيها تستطيع قياس مقدار إيمانك .

    نسأل الله أن يلهمنا الإخلاص في القول و العمل و أن يوفقنا إلى الخشوع له في صلاتنا،و أن يرزقنا ذكره و شكره و حسن عبادته

    About zdny3lman

    Hi there! I am Hung Duy and I am a true enthusiast in the areas of SEO and web design. In my personal life I spend time on photography, mountain climbing, snorkeling and dirt bike riding.
    »
    الموضوع التالي
    رسالة أحدث
    «
    الموضوع السابق
    رسالة أقدم

    ليست هناك تعليقات:

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.