كُن أحد المُعجبين

#
  • الرئيسية
  • » » » هل تعلم أن النحل يسْكر ؟!

    لفتت انتباهي معلومه وأثارت استغرابي بقوهـ ..
    لا اعلم هل سمعتم عنها أم لا..
    المعلومه هي..

    هل تعلم أن النحل يسْكر ؟!





    نعم يسكر ..وهيا بنا نعرف كيف يسكر 
    وما هي النتائج المترتبه على معاودة الكرة....

    من عجائب النحل ظاهرة يسميها العلماء ظاهرة السُّكر 
    عند النحل، فبعض النحل يتناول أثناء رحلاته بعض المواد المخدرة
    مثل إثانول وهي مادة تنتج بعد تخمّر بعض الثمار 
    الناضجة في الطبيعة،
    فتأتي النحلة لتلعق بلسانها قسماً من هذه المواد فتصبح "سكرى" 
    تماماً مثل البشر، 
    ويمكن أن يستمر تأثير هذه المادة لمدة 48 ساعة. 
    إن الأعراض
    التي تحدث عند النحل بعد تعاطيه لهذه "المسكرات"
    تشبه الأعراض 
    التي تحدث للإنسان بعد تعاطيه المسكرات، 
    ويقول العلماء إن هذه 
    النحلات السكرى تصبح عدوانية، ومؤذية 
    لأنها تفسد العسل 
    وتفرغ فيه هذه المواد المخدرة مما
    يؤدي إلى تسممه. 
    وهذا ما 
    دفع العلماء لدراسة هذه الظاهرة
    ومتابعتها خلال 30 عاماً، وكان 
    لابد من مراقبة سلوك النحل. بعد المراقبة الطويلة
    لاحظوا أن في كل 
    خلية نحل هناك نحلات زودها الله بما يشبه 
    "أجهزة الإنذار"، 
    تستطيع تحسس رائحة النحل السكران 
    وتقاتله وتبعده عن الخلية!!





    إن النحلات التي تتعاطى هذه المسكرات تصبح سيئة السمعة،
    ولكن إذا ما أفاقت هذه النحلة من سكرتها سُمح لها بالدخول 
    إلى الخلية مباشرة وذلك بعد أن تتأكد النحلات أن التأثير السام 
    لها قد زال نهائياً. حتى إن النحلات تضع من أجل مراقبة هذه 
    الظاهرة وتطهر الخلية من أمثال هؤلاء النحلات تضع ما يسمى
    "bee bouncers" وهي النحلات التي تقف مدافعة 
    وحارسة للخلية، وهي تراقب جيداً النحلة التي تتعاطى المسكرات 
    وتعمل على طردها، وإذا ما عاودت الكرة فإن "الحراس"
    سيكسرون أرجلها لكي يمنعوها من إعادة تعاطي المسكرات!

    شيء غريب بجد..سبحاااان الله

    About Admin

    Hi there! I am Hung Duy and I am a true enthusiast in the areas of SEO and web design. In my personal life I spend time on photography, mountain climbing, snorkeling and dirt bike riding.
    »
    الموضوع التالي
    رسالة أحدث
    «
    الموضوع السابق
    رسالة أقدم

    ليست هناك تعليقات:

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.