كُن أحد المُعجبين

#
  • الرئيسية
  • » » هل تعرف الحكمة فى كونه صلى الله عليه وسلم كان يؤم ولا يؤذن ؟؟


    الحكمة فى كونه صلى الله عليه وسلم كان يؤم ولا يؤذن أنه لو أذن لكان من تخلف عن الإجابة كافرا ، وقال أيضا :‏ ولأنه كان داعيافلم يجز أن يشهد لنفسه .‏ وقال غيره :‏ لو أذن وقال :‏ أشهد أن محمدًا رسول اللّه لتوهم أن هناك نبيا غيره .‏ وقيل لأن الأذان رآه غيره فى المنام فوكله إلى غيره .‏وأيضا ما كان يتفرغ إليه من أشغال
     .

    ‏ وأيضا قال الرسول صلى الله عليه وسلم "الإما م ضامن والمؤذن أمين " رواه أحمد وأبو داود والترمذي ، فدفع الأمانة إلى غيره .‏
    وقال الشيخ عز الدين بن عبد السلام :‏ إنما لميؤذن لأنه كان إذا عمل عملا أثبته ، أى جعله دائما ، وكان لا يتفرغ لذلك ، لاشتغالهبتبليغ الرسالة ، وهذا كما قال عمر:‏ لولا الخلافة لأذنت .‏وأما منقال :‏ إنه امتنع لئلا يعتقد أن الرسول غيره فخطأ ، لأنه صلى الله عليه وسلم كان يقول فى خطبته :‏ وأشهد أن محمدا رسول اللَّه .‏هذا، وجاء في نيل الأوطارللشوكانى "ج ‏2 ص ‏36" خلاف العلماء بين أفضلية الأذان والإمامة وقال فى معرضالاستدلال على أن الإمامة أفضل :‏ إن النبى صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدينبعده أمُّوا ولم يؤذنوا ، وكذا كبار العلماء بعدهم

    About Admin

    Hi there! I am Hung Duy and I am a true enthusiast in the areas of SEO and web design. In my personal life I spend time on photography, mountain climbing, snorkeling and dirt bike riding.
    »
    الموضوع التالي
    رسالة أحدث
    «
    الموضوع السابق
    رسالة أقدم

    هناك 3 تعليقات:

    غير معرف يقول...

    اللهم صل على محمد في الأولين والآخرين وفي الملأ الأعلى الى يوم الدين

    Sam يقول...

    اللهم صل وسلم و زد و بارك على سيدنا و حبيبنا و شفيعنا محمد وعلى اله وصحبه الكرام الطيبين الى يوم الدين .

    غير معرف يقول...

    الهم اجمعنا مع نبينا ورسولنا محمد صلي الله عليه وسلم في الجنة

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.